موقع المصدر

ads
ads
أخبار مصر

«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية

الثلاثاء 21 يونيو 2022 - 04:59 م
اللواء محمود شعراوى
اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية
طباعة
المصدر- خاص
أكد اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، علي توجيهات القيادة السياسية المستمرة لدعم وتنمية الدول الأفريقية وتوفير التدريب وبناء القدرات للكوادر المحلية الأفريقية. 

جاء ذلك خلال كلمة وزير التنمية المحلية في ختام أعمال الدورة التدريبية الثانية للكوادر المحلية الأفريقية فى مجال التنمية المحلية واللامركزية، والتي نظمتها الوزارة بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية المصرية.

وشارك في الدورة 24 متدرباً من 17 دولة أفريقية هي "بوركينا فاسو - الجابون - بوروندي - جنوب السودان - غينيا الاستوائية - سيراليون - الكاميرون - الكونغو برازافيل - جزر القمر - توجو - تشاد - مالاوي - سيشل - جيبوتي - زامبيا - الكونغو الديموقراطية- موريتانيا" وذلك بحضور عدد من قيادات وزارة التنمية المحلية.

وأعرب وزير التنمية المحلية، عن تقديره لممثلي الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بالخارجية علي دعمهم الكامل ومساهمتهم في إنجاح أعمال تلك الدورة التدريبية، و شراكتهم في دعم العلاقات المصرية الافريقية في مجال التنمية المحلية، وغيرها من المجالات التي تشملها انشطة الوكالة تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بدعم العلاقات المصرية الافريقية.

وأعرب اللواء محمود شعراوي، عن سعادته بقيام المتدربين بزيارة المقر الاقليمي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الافريقية "نارو" والذي تستضيفه مدينة القاهرة، كتعبير عما يمكن ان تقدمه، القاهرة ووزارة التنمية المحلية من خبرات وتجارب للمدن الافريقية الشقيقة.

وأكد الوزير أن الصلة بخريجي هذه الدورة ستسمر في مناسبات أخرى في مصر ومنها منتديات الشباب الافريقي، التي تستضيفها مصر بشكل دوري، أو في دورات تدريبية أخرى قادمة، لافتا إلى سعادته بالمستوي الراقي وما احتوته الدورة التدريبية من معارف، ومناهج وموضوعات حديثة تخدم عمل الإدارة المحلية في مدننا وبلداننا الأفريقية.


وتابع وزير التنمية المحلية: أطلعني زملائي والمشرفين على الدورة على مدى التخصص والكفاءة التي ميزت هذه المجموعة من قيادات التنمية المحلية الافريقية، واسعدني ما بلغني عن التفاعل بينكم وبين المحاضرين والجهات الدولية والوزارات الوطنية التي شاركتنا في هذا الحوار التدريبي، وهو ما سيسهم في الاعداد الجيد لأعمال دورتنا التدريبية القادمة.

وقال الوزير إن الزيارات الميدانية المتنوعة التي قام بها المشاركون خلال هذه الدورة كانت أحد جوانب تميز ونجاح تلك الدورة، فأطلعتم علي نماذج للتنمية الحضرية الشاملة وقيام المدن المصرية بتطوير بنيتها التحتية علي نحو غير مسبوق، وهو تطور شهدته البلاد خلال الثمان سنوات الماضية، فزرتم العاصمة الادارية الجديدة ومتحف الحضارة وتطوير منطقة عين الصيرة وبحيرتها، ومنطقة اهرامات الجيزة ومنطقة اثار سقارة والقاهرة التاريخية، وممشي اهل مصر ومثلث ماسبيرو وكلها نماذج يمكن دعمكم لتطبيقها في مدننا الافريقية وبفكر وبسواعد وبتمويل وبتنفيذ شركاتنا الوطنية.

وواصل وزير التنمية المحلية: لعل ما استمعتم اليه خلال المحاضرات لمبادرة حياة كريمة، تظهر لكم ما يمكن ان تحققه افريقيا للنهوض بمقدرات سكان الريف للصعود بهم واخراجهم من الضائقة الاقتصادية، كما نفعل في مصر الآن حيث ستعيد مبادرة "حياة كريمة" الأمل في حياة كريمة أفضل لنحو 58 مليون نسمة بالريف المصري وتخرج بهم الي دائرة ارحب وفرصة افضل في الحياة.

واشتمل البرنامج التدريبي، استعراض لكافة التحديات التي تواجه العمل المحلي علي صعيد مدننا ودولنا الأفريقية وما نواجهه من تحديات سواء كان التحدي مرتبط بالتنمية الاقتصادية أو المناخ أو الرقمنة أو الحوكمة الحضرية، وإدارة الازمات الاعلامية والآمن المائي والآمن الغذائي ومبادرة "حياة كريمة" وبعدها الأفريقي ومبادرات مكافحة فيروس كورونا وخطط التعافي.

كما تم عرض للشراكات مع جهات دولية كهيئات منظمات الامم المتحدة كبرنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية W.H.O والهابيتات، ومنظمة الاغذية والزراعة F.A.O ومؤسسات التعاون الدولي الالماني G.I.Z والاتحاد الاوروبي وادوار تلك الجهات في دعم عملية التنمية، وخاصة علي المستوي المحلي الذي يعتبر حائط الصد الاول في مواجهة كافة الملفات والتحديات التي اشرت إليها.
 
ومن جانبهم تقدم أيضاً عدد من المتدربين الأفارقة بالشكر الي الرئيس عبدالفتاح السيسي علي الاهتمام الكبير الذي يوليه لتدريب وبناء قدرات الكوادر الأفريقية في مختلف المجالات لتحقيق التنمية والتقدم لدول القارة الأفريقية.

كما وجهوا الشكر لوزارة التنمية المحلية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية علي تنظيم الدورة التدريبية والتي استفادوا منها في مجالات عملهم، وأشاروا الي أنهم سيحاولون تطبيق بعض الافكار والمقترحات التي تدربوا عليها خلال فعاليات الدورة التدريبية في بلدانهم.

كما أشاد المتدربين الأفارقة بالمحتوي التدريبي الذي حصلوا عليه خلال الدورة التدريبية والتي تنوعت موضوعات، كما أشادوا بالطفرة الكبيرة التي شهدتها مصر خلال السنوات الأخيرة في مختلف القطاعات وخاصة بناء العاصمة الادارية الجديدة والمنشآت والمباني السياحية ومن بينها المتحف القومي للحضارة، وأعربوا عن أمنياتهم باستمرار تلك الدورات للاستفادة من الخبرات المصرية في مختلف المجالات ونقلها الي الدول الأفريقية مع تبادل الخبرات بين دول القارة.

وشهد الحفل الختامي قيام وزير التنمية المحلية وممثلة وزارة الخارجية بتسليم شهادات التخرج المنتدبين الأفارقة.

«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
«التنمية المحلية» تختتم أعمال الدورة الثانية لتدريب الكوادر الأفريقية
طباعة
ads
تصويت
هل تتوقع انتهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا خلال عام 2022 ؟

هل تتوقع انتهاء الحرب بين روسيا وأوكرانيا خلال عام 2022 ؟
ads